مكتبة الخطب : 4-العبادات : 2-الصلاة

  مكتبة الخطب : 4-العبادات : 2-الصلاة
صلاة الجمعة
  محتوى الشريط   المادة الصوتية
....أيها الناس اتقوا الله تعالى  واشكروا نعمة الله عليكم أن جعلكم من هذه الأمة وخصكم بهذه الملة فأصبحتم بذلك خير الأمم وأكرمها على الله عز وجل وإن مما ادخره الله لكم من الفضائل هذا اليوم المبارك يوم الجمعة فقد أضل الله عنه اليهود والنصارى وهداكم له قال النبي صلى الله عليه وسلم ما طلعت الشمس ولا غربت على يوم خير من يوم الجمعة هدانا الله له وضل الناس عنه فالناس لنا فيه تبع....
 
استماع المادة
تحميل المادة
المصدر :
حجم الملف : 3.56 MB
تاريخ التحديث : Jun 17, 2004


الحمد لله الذي جعل يوم الجمعة افضل أيام الأسبوع وجعل فيه ساعة الدعاء فيها مجاب ومسموع وخصه بخصائص ليعرف الناس قدره فيقوموا به على الوجه المشروع وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له القوي القهار مبيد الأجناب والجموع وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أتقى آمر وأهدى متبوع صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بالقنوت والخشوع وسلم تسليما 

أما بعد

أيها الناس اتقوا الله تعالى  واشكروا نعمة الله عليكم أن جعلكم من هذه الأمة وخصكم بهذه الملة فأصبحتم بذلك خير الأمم وأكرمها على الله عز وجل وإن مما ادخره الله لكم من الفضائل هذا اليوم المبارك يوم الجمعة فقد أضل الله عنه اليهود والنصارى وهداكم له قال النبي صلى الله عليه وسلم ما طلعت الشمس ولا غربت على يوم خير من يوم الجمعة هدانا الله له وضل الناس عنه فالناس لنا فيه تبع هو لنا ولليهود يوم السبت وللنصارى يوم الأحد هكذا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  فاعرفوا أيها المسلمون حق هذا اليوم المبارك وما اختص به من الفضائل لعلكم تقومون بتعظيمه وتعرفون أهميته ففي هذا اليوم كان تمام خلق السموات والأرض فقد خلقهما الله تعالى في ستة أيام أولها يوم الأحد وآخرها يوم الجمعة وفيه خلق أبوكم آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها وفي هذا اليوم تقوم الساعة ففي هذا اليوم ابتداء الدنيا وانتهاؤها وفي هذا اليوم ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئا الا أعطاه إياه ما لم يسأل إثما وان هذه الساعة أرجى ما تكون هي ساعتكم هذه من حين ما يحضر الإمام إلى أن تقضى الصلاة وكذلك ما بعد صلاة  العصر ففي ساعتكم هذه صلاة الجمعة وانتظارها أما ما بعد العصر ففيها تحية المسجد وانتظار صلاة المغرب فان الإنسان في هذا اليوم ينبغي أن يبكر لصلاة المغرب قبل الغروب فإذا  دخل المسجد صلى ركعتين تحية المسجد ودعا فيهما بما شاء فانه يرجى أن تجاب دعوته في هذه الساعة ثم إذا فرغ من صلاة الركعتين وانتظر صلاة المغرب فانه في صلاة ما انتظر الصلاة فتحروا أيها المسلمون ساعة الإجابة في هذا اليوم وقت صلاتكم هذه وآخر ساعة بعد العصر لعلكم تفوزون بما تسألون الله من خير الدنيا والآخرة ومن خصائص هذا اليوم أنه يستحب أن يقرأ الإنسان في فجر يوم الجمعة الم تنزيل السجدة في الركعة الأولى من الصلاة وسورة هل أتى في الركعة الثانية كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأهما وكان يديم ذلك صلى الله عليه وسلم  وإنه من المؤسف أن بعض الأئمة لا يكادون يقرأون هاتين السورتين في صلاة الفجر يوم الجمعة ومن الأئمة بل من جهال الأئمة من يفرق سورة السجدة في الركعتين ومنهم من يقتصر على سورة هل أتى ومنهم من يقرأ أي سورة فيها سجدة وكل هذا من تصرفات الأئمة الجهال الذين لا يعرفون سنة الرسول صلي الله عليه  وسلم أو يعرفونها ويقصرون فيها والسنة أن يقرأ الإنسان في فجر يوم الجمعة سورة الم تنزيل السجدة في الركعة الأولى كاملة وفي الركعة الثانية سورة هل أتى كاملة أيضا كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل وكان صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة الجمعة في الركعة الأولى سورة الجمعة كاملة وفي الركعة الثانية سورة إذا جاءك المنافقون تامة وربما قرأ بسبح والغاشية  ومن خصائص هذا اليوم استحباب قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة إما في المصحف أو عن ظهر قلب فان من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضئ به يوم القيامة وغفر له ما بين الجمعتين ومن خصائص هذا اليوم تأكد الاغتسال فيه لصلاة الجمعة قال النبي صلى الله عليه وسلم غسل الجمعة واجب على كل محتلم أي على كل بالغ فمن كان بالغا فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  ( غسل الجمعة واجب على كل محتلم هكذا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  وهو كلام بين فصيح صريح نطق به أنصح الخلق وأعلمهم بما يقول فقال غسل الجمعة واجب لو أن هذه العبارة وجدت في كلام أحد من أهل الفقه في كتب الفقه لم يشك الشارحون لهذا الكتاب ولا القارئون له أن غسل الجمعة واجب فكيف وقد قاله النبي صلى الله عليه وسلم الذي هو أنصح الخلق وأفصح الخلق وأعلمهم بما يقول لفظا ومعنى فقد قال لامته غسل الجمعة واجب على كل محتلم فلا يترك المسلم الاغتسال ليوم الجمعة لانه أمر مؤكد جدا بل واجب قال ابن القيم رحمه الله وجوب غسل يوم الجمعة  أقوى من وجوب الوضوء من مس النساء ومس الذكر ومن وجوب الوضوء بالرعاف والحجامة والقيء وأقوى من وجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد وهذه الأمور قد اشتهر عند أهل العلم وجوبها فيقول ابن القيم إن وجوب الاغتسال ليوم الجمعة أقوى من وجوب هذه الأمور المشتهرة بين أهل العلم وينبغي للإنسان أن يتطيب ويلبس أحسن ثيابه ويبدر إلى المسجد فيشتغل بالصلاة والقراءة والذكر حتى يأتي الإمام وينبغي أيضا أن يتقدم في المكان كما تقدم في الزمان  فيدنو من الإمام ولا يتأخر  وإن من المؤسف أن بعض المحسنين المحبين للخير يأتون مبكرين للمسجد لكنهم يصلون في مؤخر المسجد وهذا خلاف السنة بل السنة أن يتقدموا ويكملوا الصف الاول فالأول قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  (تقدموا وأتموا بي وليأتم بكم من وراءكم  لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله ) رواه مسلم فليخش أولئك الذين يتأخرون ويتخذون مكانا لهم معينا في يوم الجمعة ليحذر هؤلاء أن يصيبهم ما توعد به النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله وعلى العكس من ذلك قوم يتقدمون بأبدانهم بعصيهم وحذائهم ومناديلهم يضعون المناديل والحذاء والعصيان يضعونها في الأماكن الفاضلة وهم يتأخرون في بيوتهم أو يتأخرون في دكاكينهم فيتحجرون الأماكن الفاضلة عن من تقدم يحرمون المتقدمين إلى المسجد وهم أحق بهذه الأماكن منهم وتجدهم مشغولين في بيوتهم أو في دكاكينهم وهذا محرم عليهم ولا ينالون بذلك أجرا بل إنما ينالون الإثم بذلك لانهم تحجروا ما ليس لهم به حق والنبي صلى الله عليه وسلم  إنما رتب الفضل لمن تقدم بنفسه لا لمن تقدم بعصاه أو بحذائه وقد صرح شيخ الإسلام بن تيميه رحمه الله أن هذا التحجر محرم وانه لا يجوز للإنسان أن يتحجر مكانا في المسجد اللهم الا إذا كان الإنسان في المسجد أو خرج من المسجد لعذر وهو يريد أن يرجع فحينئذ لا باس ان يضع في مكانه شيئا ومن خصائص هذا اليوم صلاة الجمعة  وخطبتها التي أمر الله بالسعي إليها في كتابه فقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعمون ) وأجمع المسلمون على فرضية يوم الجمعة وحذر النبي صلى الله عليه وسلم من التهاون بها فقال صلى الله عليه وسلم( من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه) وقال صلى الله عليه وسلم (لينتهين أقوام عن تركهم الجمعات أو ليختمن الله  على قلوبهم فليكونن من الغافلين) فلا يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة الجمعة ما دام يسمع الآذان وما دام في البلد حتى لو كان مسافرا مارا في البلد فانه يجب عليه أن يحضر الجمعة فان الله تعالى يقول(يا أيها الذين آمنوا ) فالمسافر الذي مر في البلد  قد دخل في هذا العموم  فيجب عليه أن يحضر إلى الجمعة ومن  فضائل هذا اليوم ما ثبت في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من اغتسل يم الجمعة غسل الجنابة ثم راح يعني في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر ) وفي رواية إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد الملائكة يكتبون الاول فالأول فإذا جلس الإمام أو قال خرج الإمام  طووا صحفهم وجاءوا يستمعون الذكر ومن خصائص هذا اليوم أنه لا يجوز لمن تلزمه الجمعة أن يسافر فيه بعد الآذان لها حتى يصلي الا أن يؤديها في بلد في طريقه أو يخاف فوت سفره مثل أن يريد السفر في الطائرة ويخشى أن تفوته إن تأخر فهنا لا حرج عليه في ترك صلاة الجمعة ومن خصائص هذا اليوم تحريم البيع والشراء بعد الآذان الثاني على من يلزمه حضور الجمعة وكذلك يحرم عليه جميع ما يلهيه عن الحضور لقوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )ومن خصائص هذا اليوم استحباب كثرة الصلاة فيه على النبي صلى الله عليه وسلم ومن خصائصه أيضا انه لا يصومه الإنسان وحده لا يصومه وحده الا أن يصوم قبله يوم الخميس أو يوم السبت لان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام يوم الجمعة الا إن يصوم الإنسان يوما قبله أو يوما بعد ومن خصائصه أيضا أن الله تعالى يتجلى فيه لأوليائه المؤمنين في الجنة ويزورونه فيكون أقربهم إلى الله وأسبقهم إلى زيارة الله أسبقهم إلى الجمعة خرج عبد الله بن مسعود رضي الله عنه إلى الجمعة فوجد ثلاثة قد سبقوه فقال رابع أربعة وما رابع أربعة ببعيد ثم قال رضي الله عنه سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم  يقول إن الناس يجلسون يوم الجمعة من الله على قدر رواحهم إلى الجمعة وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن الله اتخذ في الجنة واديا افيح من مسك أبيض يجتمع فيه أهل الجنة يوم الجمعة فيجيء النبيون فيجلسون على منابر من نور ثم يجيء الصديقون والشهداء  فيجلسون على منابر من ذهب ثم يجئ أهل الغرف فيجلسون على بستان المسك فيتجلى لهم ربهم عز وجل فينظرون اليه فيقول لهم أنا الذي صدقتكم وعدي وأتممت عليكم نعمتي وهذا محل كرامتي فسلوني فيسألونه الرضا فيقول الله عز وجل رضاي أنزلكم داري وان لكم كرامتي فسلوني فيسألونه الرضا فيسأل لهم بالرضا ثم يسألونه حتى تنتهي رهبتهم ثم يفتح لهم يوم الجمعة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر فليسوا إلى شئ أحوج منه إلى يوم الجمعة ليزدادوا من كرامة الله والنظر إلى وجهه الكريم فذلك يوم المزيد فاعرفوا أيها المسلمون حق هذا اليوم واقدروه قدره واحمدوا الله على هذه النعمة حيث خصكم بهذا اليوم وأضل عنه اليهود والنصارى واتقوا الله لعلكم ترحمون اللهم إنا نسألك أن توفقنا بتعظيم شعائرك وأن تجعلنا ممن ينالون ذخائرك اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم

الحمد لله  حمدا كثيرا كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر وأشهد أن محمدا عبده ورسوله سيد البشر صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين لهم بإحسان ما بدا الصباح وأنور وسلم تسليما

أما بعد

أيها الناس اتقوا الله تعالى وامتثلوا أمر الله تعالى أطيعوا الله تعالى ورسوله لعلكم ترحمون ولقد سمعتم ما تلوناه في الخطبة الأولى من أمر الله تعالى( إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة ) بأمرين أحدهما السعي إلى الجمعة والثاني ترك البيع ورتب الله على ذلك أنه خير لنا وأنه سبب للسعادة في الدنيا والآخرة أيها المسلمون إنه لا يحل لرجل تلزمه الجمعة إذا سمع النداء الثاني من المسجد الذي يريد أن يصلي فيه الجمعة لا يحل له أن يتلهى عن الحضور بل يجب عليه المبادرة فورا إلى المسجد ويجب عليه أيضا أن يدع البيع والشراء فمن باع أو اشترى بعد الآذان بعد آذان يوم الجمعة الثاني من المسجد الذي يريد الصلاة فيه فان بيعه محرم وهو آثم به والعقد باطل فلا ينتقل فيه المبيع إلى المشتري ولا الثمن إلى البائع وهؤلاء الذين يجلسون عند المواشي عند الغنم أو الإبل قبل حضور الإمام يجب عليهم أن يكفوا عن البيع والشراء بمجرد ما يسمعون آذان الجمعة فان باعوا أو اشتروا بعد الآذان فان بيعهم باطل محرم ويرجع فيه المبيع إلى البائع ويرجع في الثمن إلى المشتري وجوبا ولا يملك المشتري المبيع ولا يحل له أن يتصرف فيه مثال ذلك لو اشتريت بعيرا بعد أن أذن للجمعة لو اشتريت بعيرا بعد هذا الآذان فان البيع باطل ولا يجوز لك أن تتصرف في البعير لا بذبح ولا بغيره بل يجب عليك أن ترده إلى صاحبه ثم يبيعه صاحبه من جديد عليك أو على غيرك وهكذا لو اشتريت شيئا من صاحبك بعد آذان الجمعة من المسجد الذي تريد أن تصلي فيه فإن البيع لا يصح مثال ذلك أيضا لو اشترى الإنسان بيتا من شخص بعد هذا الآذان فان البيت باق على ملك البائع لا يحل للمشتري أن يسكن فيه ولا أن يتصرف فيه ببيع ولا وقف ولا رهن ولا غيرها لان الملك لم ينتقل فيه بل هو ملك لبائعه لان هذا البيع مما نهى الله عنه حيث أمر الله عز وجل بترك البيع فانتبهوا أيها المسلمون لهذا الأمر وأعلموا أن كل شئ نهى الله عنه فانه يقع فاسدا من فاعله لان تفتيحه معناه مضادة الله تعال فيما نهى عنه فاتقوا الله أيها المسلمون وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون واعلموا انما خلقتم لعبادة الله لم تخلقوا للبيع والشراء ولا لان تكتسبوا الدنيا إلا ما تستعينون به على طاعة الله فلا تجعلوا أيها المسلمون الوسيلة غاية ولا تجعلوا الغاية وسيلة فان هذا دأب من لا يعقلون ولا يفهمون وإنما العاقل من يجعل الوسيلة في مكانها وسيلة ويجعل الغاية في مكانها غاية والغاية التي خلقتم لها هي عبادة الله كما قال ربكم (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) واعلموا أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة  في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار فعليكم بالجماعة عليكم بالجماعة عليكم بالجماعة وهي الاجتماع على دين الله ومن ذلك أن تجتمعوا على الصلاة في المساجد فان يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار واعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال جل من قائل عليما ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) فسمعا لك اللهم وطاعة سمعا لك اللهم وطاعة الله صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهرا وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أجمعنا به في جنات النعيم يا رب العالمين اللهم أجزه عنا أفضل ما جزيت نبيا عن أمته اللهم إنا نشهدك أن رسولك قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة اللهم إنا نشهدك انه تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك فنسالك اللهم أن تصلي وتسلم عليه يا رب العالمين اللهم أرضى عن خلفائه الراشدين وعن أولاده الغر الميامين وعن زوجاته أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم ارض عنا معهم وأصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين اللهم أعز المسلمين يا رب العالمين اللهم أعز المسلمين يا رب العالمين اللهم اعز المسلمين يا رب العالمين اللهم أنصر كل من جاهد لتكون كلمتك هي العليا اللهم انصر كل من جاهد لتكون كلمتك هي العليا اللهم انصر كل من جاهد لتكون كلمتك هي العليا يا رب العالمين اللهم اخذل أعداء المسلمين اللهم أخذل أعداء المسلمين اللهم لا تسلطهم على المسلمين بذنوبهم يا رب العالمين اللهم أعفو عن المسلمين وكفر سيئاتهم وارفع درجاتهم اللهم أصلح للمسلمين ولاة أمورهم اللهم اصلح لولاة الأمور بطانتهم يا رب العالمين اللهم من كان من بطانة ولاة أمور المسلمين غير ناصح لهم ولا لشعوبهم فاقذف في قلوبهم بغضه وأبعده عنهم يا رب العالمين اللهم اصلح بطانة ولاة أمورنا اللهم اصلح بطانة ولاة أمورنا اللهم أصلح بطانة ولاة أمورنا يا رب العالمين اللهم أصلح ولاة أمورنا ووفقهم لما فيه خير صالح العباد والبلاد إنك على كل شئ قدير ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى  وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم اشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون



  حقوق النشر والطبع © 1425هـ - 2004م مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية
Copyright © 1425 H. - 2004 AD Shaikh binothaimeen Charity . All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية
info2@binothaimeen.com